قصة عماد

تعد قصة عماد الدين زنكي من أهم وأروع القصص في تاريخ البشرية والإنسانية،إنها ليست مجرد قصة إنسان أو مجاهد أو زعيم أو عالم،إنما هي قصة بناء أمة،قصة رجل عاش في ظل ظروف صعبة وأزمات طاحنة، دخلت أمته في أكثر من أزمة في وقت واحد فإذا به يجمع ويرتب وينسق حتى خرج بأمته من هذه الأزمات الكثيرة ووضعها على أول الطريق..

الحلقة الأولى من برنامج قصة عماد الدين زنكي

الحلقة الثانية من برنامج قصة عماد الدين زنكي

الحلقة الثالثة من قصة عماد الدين زنكي، بسبب حالة الفوضى والبعد عن كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم استطاع الصليبيون بسط نفوذهم وإحكام سيطرتهم على كثير من

نعيش في هذه الحلقة الماتعة مع فضيلة الدكتور راغب السرجاني ويحدثنا فيها عن حال الأمة الإسلامية والضعف الذي أصابها وتشرذم أبنائها وعوامل سقوطها في قبضة الحملات الصليبية،

يشرح لنا الدكتور راغب السرجاني في هذه الحلقة (الحلقة الخامسة) من برنامج قصة عماد الخلفيات السياسية وراء الحروب الصليبية على العالم الإسلامي فترى ماذا كان الوضع في أورو

الحلقة السادسة من قصة عماد، طمعًا في غنائم الشرق الإسلامي وهروبًا من مجاعات أوروبا وطلبًا للغفران، هكذا خرج الأوروبيون في جيوش متعددة لغزو العالم الإسلامي مدفوعة من قب

الحلقة السابعة من قصة عماد، نزلت الجيوش الصليبية إلى آسيا الصغرى، واستطاعت أن تسقط عاصمتها مدينة نيقية عاصمة، وتسلم الأمبراطور البيزنطي أليكسوس كومنين مدينة نيقية وغير

الحلقة الثامنة من قصة عماد، لقد عانى العالم الإسلامي من عدة أزمات منها العسكرية والأخلاقية والدينية والشرعية، ومع دخول الصليبيين إلى البلاد الإسلاميةلم تتحرك الجيوش ال

الحلقة التاسعة من قصة عماد نتعرف فيها كيف عاش المسلمون أزمات طاحنة بدخول الصليبيين مدينة تلو مدينة؛ فضاعت الأرض وهتكت الأعراض وكثرت الدماء والأشلاء وسقطت نيقية وأنطاكي

نعيش في هذه الحلقة العاشرة من قصة عماد الدين زنكي مع فضيلة الدكتور راغب السرجاني لنتعرف معه على جهاد السلاجقة وقصة الموصل وشمال العراق؟

نتعرف في الحلقة الحادية عشر على قيمتين غيرتا وجه التاريخ الإسلامي في كل عصوره، وهما العلم والجهاد، فقد خرجت الحركات الجهادية من شمال العراق الواحدة تلو الأخرى لنصرة ال

نتعرف في هذه الحلقة على شخصية الإمام أبي حامد الغزالي، كواحد من العلماء المجددين في تاريخ الأمة الإسلامية، والذين كان لهم أثر كبير جدًا في حركة الأمة الإسلامية وفي فكر

في الحلقة الثالثة عشرة من قصة عماد نتعرف فيها على بعض القصص الجهادية ضد الصليبيين، منها جهاد الأراتقة بقيادة سقمان بن أرتق وجكرمش، وظهور شخصية من أعظم الشخصيات في تاري

نتابع في هذه الحلقة على جهود مودود بن التونتكين في جهاد الصليبيين، والثورة الشعبية التي حدثت في بغداد والتي ثارت على الخليفة الذي لم يقدم نصرة للشعوب الإسلامية المحتلة

نتابع في الحلقة الخامسة عشر من قصة عماد الدين زنكي مع الدكتور راغب السرجاني، حيث وقعت الجيوش الإسلامية في مأذق بعد خيانة أحمديل للمسلمين وتعاونه من جوسلين قائد الصليب

لقى الأمير مودود بن التنتكين ربه شهيدا في مسجد دمشق ، بعد أن طعنه أحد الباطنية، وكان ذلك ضربة قاصمة للأمة وحركة الجهاد، وقد تزامن مع استشهاده موت رضوان بن تتش أمير حلب

في هذه الحلقة من قصة عماد نعيش مع الدكتور راغب السرجاني مع صور من حياة والد عماد الدين زنكي, وهو آق سنقر الحاجب, الملقب بقسيم الدولة, والذي كان حاكما على مدينة حلب في

في هذه الحلقة نتعرف على موقف آق سنقر الحاجب من الصراع الدائر بين تتش بن ألب أرسلان وبركياروق بن ملكشاه، ولماذا قتل تتش بن ألب أرسلان آق سنقر؟، وكيف كانت أوضاع حلب بعد

تلقى عماد الدين زنكي تربيته الأولى على يد القادة والعلماء المجاهدين في حلب والموصل، مما كان له بعيد الأثر في شخصيته الوثابة المحبة للجهاد في سبيل الله، إضافة إلى تمتعه

في الوقت الذي تسلم فيه عماد الدين زنكي مقاليد الحكم في الموصل من قبل السلطان السلجوقي، كانت بلاد العراق والشام تتوزع على أربع قوى مختلفة، وهي الأكراد والسلطان السلجوقي

تعددت الصفات التي يحتذى بها في القائد المسلم عماد الدين زنكي، وفي هذه الحلقة نعيش مع الدكتور راغب السرجاني لتوضيح أهم صفات زنكي القائد المثالي، ومنها تعظيمه للشريعة وت

اتسمت حياة عماد الدين زنكي بما تتسم به حياة القادة العظام، وهي حياة الجدية سواء في عبادته أو جهاده أو تعامله مع أهله وزوجه وأولاده أو مع رعيته، كما اتسمت حياته بالجدية

في هذه الحلقة 23 من قصة عماد نتعرف مع الدكتور راغب السرجاني الظروف التي تولى فيها عماد الدين زنكي إمارة الموصل، وكيف عمل زنكي على توطيد وتأمين دعائم إمارته بالموصل، وم

بعد أن استتب الأمر لزنكي في إمارة الموصل وانضمام إمارة حلب له دون قتال، حدث أن توفي طغطكين حاكم دمشق، فاتجهت أنظار زنكي إلى ضم دمشق، فما هي أوضاع مدينة دمشق، ولماذا فك

ضم عماد الدين زنكي حماة إلى الدولة الإسلامية واستعصت عليه دمشق وحمص، وانتهت الهدنة التي كانت بينه وبين الصليبيين، فبدأ عماد الدين زنكي يفكر في حرب الصليبيين، فبمن يبدأ

أكدت البشارات أن عماد الدين زنكي سيصل إلى مراده الذي يحلم به المسلمون وهو تحرير العالم الإسلامي من الصليبيين ولكن حدث ما يعطل هذا الحلم، توفي فجأة السلطان السلجوقي محم

في هذه الحلقة من قصة عماد نتعرف على النتائج السلبية لهزيمة عماد الدين زنكي أمام الجيش العباسي وهروبه إلى قلعة تكريت حيث آواه نجم الدين أيوب بن شادي، وكيف أن زنكي أعد ع

كان لانتصار بارين اثر كبير برفع الروح المعنوية، مما دفع السلطان مسعود إلى مباركته، بعد ذلك عاود زنكي خطته في توحيد الإمارات الإسلامية، بمحاولته ضم حمص ودمشق، فأعاد من

كان انتصار زنكي على البيزنطيين انتصارا باهرا، وقد جاءته التبريكات من الخليفة والسلطان السلجوقي وأعطوه الألقاب والأسماء،، كما أنه رفع الروح المعنوية للمسلمين، مما دفع ز

في هذه الحلقة الأخيرة تقدَّم زنكي ليحاصر قلعة جعفر لضمها تحت إمرته، وفي يوم من الأيام وفي ليلة من الليالي وهو نائم دخل عليه جرنكش وهو خادمه وقام بقتل عماد الدين زنكي،

Subscribe to قصة عماد