أهمية دراسة السيرة النبوية

أهمية السيرة النبوية

تمثّل السيرة النبوية العطرة أحد الكنوز العظيمة التي يجب الاستفادة منها، وتزداد أهمية دراسة السيرة إذا كان في حساباتنا أنها لا تتناول رجلاً عاديًّا، بل إنها دراسة لتاريخ أعظم مخلوق وُجد على ظهر هذه الأرض منذ آدم وإلى يوم القيامة.

إن السيرة النبوية تعتبر من أجلِّ العلوم وأفضلها بالنسبة للمسلم؛ فهي تدرس سيرة رجل هو أعظم رجل خلقه الله U، فقد وصفه رب العزة بقوله: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4]. فإذا كانت دراسة السيرة مهمة في زمن من الأزمان فهي في زماننا أهم؛ لأن واقع الأمة الآن متأخر في كل المجالات؛ تأخر عسكري واقتصادي واجتماعي وأخلاقي.

ولا ريب أن الأمل معقود في الله U لإعادة البناء، بَيْدَ أن النهوض يحتاج إلى أمرين مهمين: يقين بضرورة بناء الأمة من جديد، ودور عملي لكل منا؛ فاليقين أن نوقن في كلام رسول الله r، فقد بشَّر الصحابة في غزوة الخندق بفتوح الشام وفارس واليمن وغيرها، وألاَّ نعتمد اعتمادًا كُليًّا على الحسابات المادية، رغم أهميتها، فالأحزاب قد اعتمدوا على الجانب المادي لكنهم لم ينجحوا، وأن يكون لنا دور لإعادة إعمار الكون، قال تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} [آل عمران: 110].

عشنا طويلاً في ظل مجموعة من الأيديولوجيات والأفكار المختلفة التي تحكم المجتمع والدولة، وكلها باءت بالفشل مثل الاشتراكية والرأسمالية وغيرها، ندور حول هذه الأفكار متناسين سيرة نبينا وأصوليتنا الدينية التي أدارت المجتمعات الإسلامية القديمة بخلافاتها ودولها، ومع هذا فإننا لا ننادي باستقصاء كل وقعة وفعلة وحدث في السيرة؛ فهذا ضرب من المستحيل لكننا ننادي بدراسة الأحداث العظيمة والجليلة في هذه السيرة؛ فهي مما يتكرر يومًا بعد يوم، ندرس غزوة أُحد وبدر والخندق؛ لأن واقعنا قد وجد حدثًا مشابهًا وهو حرب أكتوبر 1973م، وهو -لا شك- من الأحداث التي يتم تحليلها منذ وقعت وحتى وقتنا الراهن.

مقدار السيرة في حياة المسلمين

نحن هنا لا ندرس سيرة رجل عادي يمشي على الأرض، أو عظيم من عظماء التاريخ وما أكثرهم، ولكننا ندرس سيرة رجل هو أعظم رجل خلقه الله U منذ خلق آدم u إلى يوم القيامة، أعظم رجل على الإطلاق.

فعادةً ما يتفوق الناس في مجال ويتأخرون في مجال آخر، لكن هذا الرجل تفوق في كل المجالات مطلقًا؛ تفوق في عبادته، في معاملاته، في شجاعته، في كرمه، في حلمه، في زهده، في تواضعه، في حكمته، في ذكائه، في كل شيء. فنحن ندرس سيرة الإنسان الذي خاطبه الله بقوله: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4].

فأي خُلُقٍ هذا الذي وصفه الله U العظيم العليم I بأنه خلق عظيم!

هذا الرجل أقسم الله U به فقال: {لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ} [الحجر: 72]. فهو رجل أقسم الله U بحياته.

ندرس سيرة الرجل الذي لن يحاسب الله U الخلائق يوم القيامة إلا عندما يشفع هذا الرجل للحساب، كل نبي لن يشفع حتى لأتباعه إلا بعد أن يشفع هذا الرجل.

ندرس سيرة الرجل الذي لن ندخل الجنة إلا خلفه، لن نُرْوى يوم القيامة إلا من يده ومن حوضه ومن نهره.

إن عرفنا سيرته ونهجه واتبعناه كانت النجاة في الدنيا والآخرة، وإن جهلنا طريقته أو خالفناه قيل لنا: سحقًا سحقًا.

نحن ندرس سيرة رسول الله r الماحي الذي محا الله به الكفر، أول من يُبعث من الخلائق يوم القيامة، حامل لواء الحمد يوم القيامة صاحب المقام المحمود والحوض المورود يوم القيامة.

ندرس سيرة الرجل الذي فُتحت له أبواب السماء ليخترقها بجسده إلى ما بعدها، لما صعد r مع جبريل في رحلة المعراج إلى السماء وطرق الباب، أجاب الملك: مَنْ؟ قال: جبريل. قال: فمن معك؟ قال: محمد. قال: أوَأُذِن له؟ قال: نعم. ففتح باب السماء ليدخل النبي r إلى مكان لم يدخله بشر من قبل ذلك وهو حي.

الرجل الذي وصل إلى مكان لم يصل إليه بشر ولا ملك، حتى الملائكة لم تصل إلى المكان الذي وصل إليه محمد r.

الرجل الذي شاهد الجنة والنار بعينه لا بعقله فقط.

نحن لا نقارن عظمة رسول الله r بعظمة بوذا وكونفشيوس وهتلر ولينين وستالين كما فعل -مثلاً- صاحب كتاب "الخالدون مائة وأعظمهم محمد r"، ويفرح الكثيرون بهذ الكتاب ظنًّا منهم أنهم أنصفوه، لكنهم ما أنصفوه إذ قارنوه بهؤلاء، نحن نقارن رسول الله r بنوح u وبإبراهيم u وبموسى وعيسى عليهما السلام، وبكل أنبياء الله U عليهم أجمعين الصلاة والتسليم.

نقارنه أيضًا بالملائكة أجمعين؛ بملك الأرزاق، بملك الجبال، بملك البحار، بحملة العرش، بل بجبريل u، بل هو أفضلهم جميعًا r .

لما وصل الرسول r إلى سدرة المنتهى ومعه جبريل uلم يستطع روحُ القدسِ التقدم خطوة واحدة، وقال له: لو تقدمت خطوة واحدة لاحترقت. أما محمد r فقد مكنّه الله U من ذلك وتقدم ليقف عند سدرة المنتهى التي عندها جنة المأوى للقاء الله U وكلمه بدون حجاب.

هذا الرجل له مقام عظيم خالد، وعلى قدر هذه العظمة يجب أن يكون اهتمامنا بسيرته، بل وبكل دقيقة مرت في حياته الشريفة r.

Related Posts islamstory...

تعليقات القراء

Comments

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير الخلق سيدناوحبيبنا محمدصلى الله عليه وسلم اما بعد السلام عليكم ورحمه الله وبركاته:الاخوة والاخوات الكرام ولكل مسلم غيور على هذه الامه ارجوكم ان تستمروا بلمقاطعه بقدر الامكان وان لايستهين احدا بلمقاطعه فوالله اننا نضغط عليهم فى ماهوا اهم لدبهم من اولادهم لانهم كما نعلم جميعا انهم ماديون دونيويون.وارجوا ان يبدا كل منا بزيادة المقاطعه حتى نتمكن من مقاطعة كل الدول الكافره وتقوية اقتصاد الدول المسلمه..اخيرا اقل لايكتبن التاريخ انك زدت فى عمرعدوك ولولحظه بلخذ من بضائعهم كما يحل للمضطر من الميته والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزالله الشيخ خير الجزاء واسكنه فسيح الجنات

شكرا لك وجزاك الله كل خير

لا أبلغ طولاً أن أقيم موضوع كتبه الدكتور الداعية/ راغب السرجانى وما سأفعله وأرجو أن ينال قبول الدكتور راغب ومن يعاونوه على هذا العمل الرائع والهام والخطير وأيضاً أرجو أن يحذو - من يقرأ هذه الموضوعات - حذوى وهو: 1- سأنقل هذه الكتابات وهذا التأريخ من النت إلى أحد برامج معالجة النصوص دون تعديل أو تغيير فى المادة العلمية به، ولكن سوف أقوم بإعادة تنسيق النص إذا احتجت لذلك. 2- سأنسخ هذه الملفات على اسطوانات مضغوطة على أن يكون حجم النصوص يتلائم مع حجم الاسطوانة 3- سأوزعها على المهتمين بالتاريخ الإسلامى أو من أستطيع أن أثير اهتمامهم بقراءة هذه النصوص ليزول التاريخ المزيف من الأذهان ولا يبقى إلا الصحيح المحقق من تاريخنا الإسلامى. جزاكم الله خيراً وجعله فى ميزان حسناتكم... ونسأل الله لكم التوفيق والإخلاص.

الحمد لله على الجهود المبذوله والله يزيدكم من فضله، بس أنا عندي ملاحظه في حالة طباعة المقال ظهر عندي (نوح u) بدلا من (نوح عليه السلام)

اصدار في غاية الاهمية عن دورنا من اجل القدس

الله يجازك خير الجزاء يا الشيخ و بارك الله فيك .

jazak allah khairan

جزاك الله خيرا و بارك فيكم

شكرا لك

جزاك الله خيرا ياشيخ على اسلوبك الرائع للسيرة ونقله لنا باسلوب ميسر وسهل ونفع بك الامة ويجعل هذا العمل فى ميزان حسناتك وينصر بك الامة. اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم

نحن ندرس السيرة النبوية لنتعلم اكثر عن الاسلام ولنتعرف الى ملامح الاسلام من خلال رجل الاسلام الاول محمد صلى الله عليه وسلم وجزاكم الله الخير كله

بارك الله فيك

اللهم أذن لدينك ان يعود وأذن لشرعك ان يسود واجعل لنا في ذلك حظا وأجرا ونصيبا يارب العالمين.

رحم الله والدينا ووالديكم سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ععد خلقه وزنة عرشه ومداد كلماته ورضى نفسة. اجارنا الله واياكم من عذاب القبر والنار ومن فتنةالمحيا والممات ومن فتنة الدجال

بسم الله والحمد الله االدي جعل من عباده الدعاة والعلماء الدين يرثون الانبياء اقول بالله التوفيق اكملوا على هدا المنوال الشباب يحتاج اليكم يحتاج الى من يسقيه شربة من علم جزاكم الله الف خير

في الحقيقة أنا من أشد المعجبين بالدكتور راغب السرجاني وقد اشتريت له مؤخرا كتاب التاريخ الإسلامي وهو من جزئين ، فبكل صراحة ... الدكتور لا ينازعه أحد في هذا المضمار .. فبارك الله فيه والله يطول لنا في عمره وجزاه الله عن المسلمين كل خير .

كيف عالج الرسول ص البيئة التى ظهرفيها على ضوء الطبيعة المفروضة فى رسلته

ممتاز..

je vous remercie infiniment c'est vraiment genial

اللهم صلى و سلم و بارك عليك يا سيدى يا رسول الله

جزاكم الله كل خير على هذا العمل الرائع لاننا بالفعل بحاجة لمعرفة تاريخنا لاننا وللاسف فى هذا الزمن من النادر ان تجد احدًا يعرف تاريخ الاسلام وانا ان شاء الله ساتابع كل المقالات حتى الم بها

الله يجازك خير الجزاء يا الشيخ و بارك الله فيك .

شكرا على هذا المجهود الرائع للدكتور/ راغب السرجاني والعاملين معه والقائمين على الموقع وأدعو الله ان يعمل كل قارئ بما يقرأويجزي الله كل المسلمين خير الجزاء ويصلح حالهم

هذه بداية البداية لقصة الإسلام العظيم، ونأمل أن تستمر المسيرة، لنظل على الدرب دائما، مع الحبيب صلى الله عليه وسلم، نعيش في رحاب السيرة النبوية، نأخذ منها العبرة والعظة، ونستلهم منها النور الذي يضيء لنا الطريق إلى الله تعالى القائل في كتابه الكريم: "قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ" (المائدة: 15) كما نسترشد بمواقفه صلى الله عليه وسلم في أحواله كلها، فهو القدوة والأسوة "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا" (الأحزاب: 21) ونسأل الله أن يوفق الجميع إلى ما يحبه ويرضاه

السيرة النبوية مهمة لا للمعرفة بالرسول صل الله عليه وسلم فقط بل لمعرفة حياته وللإقتداء به في كل مناحي الحياة (سلوكيات الامة)

و الله أحبك في الله و أنا أستمع إلى أحاديثك الشيقة على إذاعة القرآن الكريم و أشعر أنني في عالم آخر لأن صوتك مميز و كلامك شيق أعزك الله بالإسلام و أعزه بك جزاك الله عنا كل خير

super subjet

gazakom ALLAHO khairan

جزاك الله خيرا يا دكتور راغب وادعو الله ان ينير بصيرتك ويرزقك حسن الخاتمه ويرضى عنك وير زقنا الله والمسلمين جميعا جنة الفردوس مع النبيين والشهداء اللهم انصر الاسلام والمسلمين فى الشيشان والبوسنه والفلبين والا يغور فى الصين وكل الاقليات المسلمه فى العالم

نرجو المحاضرات مسموعة او مرئية لسهولة التحميل على اللاب توب او الموبايل

جزاك الله خيرا.......

جزاكم الله خيرا فقد استفدت منه وسوف القي جزء منه فى درس عن السيرة

بارك الله فيك
وعلى القائمين على الموقع

شكرا جزاك الله كل خير يا أخي العزيز

انها تروى الان من قبل الشيخ راغب السرجاني بطريقة مختلفة تماما عن باقي المشايخ .انه يسلط الضوء على اشياء جديدة لم نكن نعرفها ابدا من قبل, وباسلوب رائع وسهل وبسيط. الهم نور علينا بنور العلم والايمان, الهم امين.

بارك الله لك وفيك وعليك وزادك بسطة في العلم والقدر بقدر إجلالك وحبك لخير الخلائق في العالمين أحب خلق الله إلى الله محمد صلي الله عليه وآله وصحبه وسلم

Thank you

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله عنا وعن المسلمين جميعا افضل الجزاء وجعل هذا العمل في ميزان حسناتكم ووفقنا واياكم لما فيه خير الامة وصلاحها ... انه على ذلك قدير وبالاجابة جدير
لا يمكن التعليق على الموضوع ما دام الحديث عن سيد الاولين والآخرين .. ومع ذلك لن ننصفه ولن نعطيه حقه ويكفي قول الله فيه " وانك لعلى خلق عظيم"

الحمد لله رب العالمين و صلي و الله و سلم وبارك علي سيدنا محمد واله وصحبه اجمعين... اما بعداولا... بالفعل ان دراسة السيرة و من ثم كيفية التعامل مع الواقع الحالي لامتنا من منظور السيرة النبوية الشريفة يكاد يكون الحل الوحيد و المخرج الذي لا مخرج غيره لنا للخروج من وهننا وهزيمتنا و ضعفنا..الي النصر والتمكين............. ثانيا الدكتور العزيز راغب السرجاني والله اني احبك في الله و اسال الله ان يحفظك و يجزيك عنا خير الجزاء ..فكم وضحت و بينت لنا الكثير من الامور والقضايا التي تلتبس علينا او يلبسها البعض علينا لنفهمها فهما خاطئا...وانا طالب الان في كلية الطب اتمني ان اكمل هذا المشوار الذي بدأته فانت يا دكتور قدوة لنا في هذا المجال....و اتمني ان اكون يوما ما مثلك علما و فهما وخلقا.........

الله يجازيكم عنا كل خير غير اني اعمل في بنك فيه التعا مل بالفائـ ة فما الحل وانا حامل للقرءان اكنفي بقراء ته صباحا مساء الرجاء منكم النصيجة والتوجيه جتى القى الله وهو راض عني

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله على نعمه الاسلام وكفى بها نعمه جزاكم الله خيرا على هذا المجهود المضنى واتمنى ان يعود المسلمين الى دستورنا العظيم القرآن الكريم وسيرة نبينا العطره لكى يعود المسلمون الى الطريق السليم الصحيح الذى يرضى ربنا ويعلى شأن المسلمين

شكرا على حمل الهم والعمل عليه ولكن لي استفسار على قدر الواقع والتعامل معه مع عدم وجود العلم الكافي للمناقشة او النقد في بحثك. بمعنا ان لا يجب اعطاء فرصة لاناس همهم الوحيد المياه العكرة وصيد فيها حسب فهمهم المحدود باننا اناس نحب الملك او غزوهم لاذلالهم بحجة الدين .فيجب ان نبني الامة ان نعلمهم كيف يكونوا محمدين كما كان الصحابة محمدين والغيبيات مثبت لاخلاق وثانوية با النسبة كيفية البناء.و هذا لا يمنع من الرد الناس للاسلام ردا جميلا .فيجب ان نكون عالمين لدعوة وفي نفس الوقت رادين اناس تئثرو با مراحل حسبةعلى الاسلام جعلتهم عليه .

جزاك الله كل الخير وجعل هذا العمل فى ميزان حسناتك وان يستخدمنا وهذا الجيل من الامه فى السير على خطى الحبيب وبناء الامه واعادة العزه من جديد

بسم الله الرحمن الرحيم شكرا جزيلا وجزاك الله عنا كل الخير يا كاتب الموضوع وكل القائمين على هذا الموقع. بالفعل نحن امه تستحق الفخر بأمجادها ومعتقداتها الدينية، نحن لدينا البدايه والأساس المتين لبناء أعظم الأمم وأقومها وأفضلها، نحن الآن بحاجه لإعادة النظر ودراسة أمجاد أمتنا واقتداء بنبينا الكريم صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام لنتمسك بالقرآن والسنه، ونجعلها جزءا من حياتنا اليوميه ونربي عليها أبناءنا ونساءنا؛ لكي يولد هذا المجد من جديد.

جزاك الله خيرا د.راغب عندما انتهيت من قراءة لمختصر للسيرة اول ما تبادر الى ذهنى ذاك الافتراء على النبى صلى الله عليه وسلم انه كان همه النساء فسبحان الله لم اجد فى سيرته وقتا للحياة الزوجية الا القليل جدا فدائما فى سفر اما معركه او سرية او تعليم لاصحابه او دعوة لغير المسلمين اوقيام ليلا وصيام نهار وتربية للامةكبارا وصغارا وشبابا ربما كانت حياة مع خديجة رضى الله عنها وقبل بعثته اكثر استقرارا واستمتاعا كاى رجل متزوج برغم انه كان يهجر هذه الحياة السعيدة ويذهب الى غار حرا اما فى المدنية فكل زيجةكانت بسبب واحيانا بامر من الله ....فاللهم اقطع اللسن من تطاول على حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم.

الله يجزيك د.راغب السرجاني كل خير في الدنيا و الآخرة,ويرزقنا صحبة الحبيب المصطفى في الجنة ان شاء الله.

الحمد لله وكفى : " دكتور راغب فارس من فرسان السيرة النبوية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله شكرا جزيلا للدكتور لان هذه المواضيع تفيدني كثيرا فهي جانب آخر من دراستي بإذن الله

على انشاء هذا الموقع

Pages