المجريطي.. حجة عصره في الكيمياء

أحد علماء الكيمياء والرياضيات والفلك في الأندلس والمغرب العربي، ورغم إلمامه بالكثير من العلوم -مثله مثل الكثير من علماء المسلمين في ذلك الوقت- إلا أنه ذاع صيته في مجال الكيمياء؛ لأنه حاول تخليصها مما أحاط بها من خرافات.

نسبه ومولده وحياته العلمية

هو أبو القاسم مسلمة بن أحمد بن قاسم بن عبد الله المجريطي، وُلِدَ في عام 338هـ/ 950م، ولُقِّبَ بالمجريطي لأنه ولد في مجريط (مدريد حاليًا)، ولكنه انتقل إلى قرطبة وتوفي بها سنة 398هـ/ 1007م. وكان دائم الترحال طلبًا للعلم، يناقش كبار العلماء، ويداولهم في آخر ما توصل إليه من بحوث، فسافر إلى بلاد المشرق، واتصل بعلماء العرب هناك.

رجع إلى قرطبة وأنشأ مدرسة كانت بمنزلة (معهد علمي)، يضمُّ العلوم النظرية والتطبيقية على غرار الجامعات التكنولوجية الحديثة، تتلمذ فيها صفوة من علماء الرياضيات، والفلك، والطب، والفلسفة، والكيمياء، والحيوان، من أمثال أبو القاسم الغرناطي الذي اشتهر بكتاب العمل بالأسطرلاب، وأبو بكر الكرماني الذي اشتهر بالجراحة والهندسة، وغيرهما الكثير[1].

ثناء العلماء عليه

لقد نال المجريطي ثناء كثير من علماء المسلمين؛ لما قَدَّمه من جهود عظيمة في هذا المجال، فيقول عنه القفطي: "كان إمام الرياضيين بالأندلس، وأعلم من كان قبله بعلم الأفلاك وحركات النجوم، وكانت له عناية بأرصاد الكواكب، وله كتاب حسن في ثمار العدد... وكتاب اختصر في تعديل الكواكب من زيج البتاني... وزاد فيه جداول حسنة على أنه اتبعه على خطئه فيه، ولم يُنَبِّه على مواضع الغلط منه، وتوفي (مسلمة) قبل الفتنة بالأندلس في سنة ثمانٍ وتسعين وثلاثمائة وقد أُنجب له تلاميذ جِلَّة"[2]. وقال عنه ابن خلدون: "مسلمة المجريطي شيخ الأندلس في علوم الكيمياء في القرن الثالث"[3].

ويظهر من شهادة القفطي وابن خلدون مدى المكانة التي وصل إليها المجريطي، وإمامته لمدرسة علمية تخرَّج فيها علماء أضاءوا الدنيا بعلمهم؛ حيث وصفه القفطي بأنه إمام الرياضيين بالأندلس، أما ابن خلدون فوصفه بأنه شيخ الأندلس في علوم الكيمياء.

منهجه العلمي

تميز المجريطي بدقته وقوة ملاحظته، واعتماده على الاستقراء والاستنباط في التفكير، وقد حرَّر علم الكيمياء من الخرافات والسحر والطلاسم، التي كانت مسيطرة عليه آنذاك، وحاول أن يبرز هذا العلم على أنه علم شريف، بل هو أحسن ما يصبو إليه طالب علم، ومن كلماته الخالدة في هذا الصدد:

- لا يمكن لطالبٍ أن يَدَّعي علمه بالكيمياء إن لم يكن ملمًّا بها.

- وطالبُ الكيمياء يجب أن تتوافر فيه شروط معينة، لا ينجح بدونها: إذ يلزمه أن يتثقف أولاً في الرياضة بقراءة إقليدس، وفي الفلك بقراءة المجسطي لبطليموس، وفي العلوم الطبيعية بقراءة أرسطو وديمقريطس أو أبولونيس، وفي المنطق بقراءة ترجمة الكندي لأرسطو، ثم ينتقل إلى كتب ابن حيان والرازي.

- وبعد أن يكون قد اكتسب المبادئ الأساسية للعلوم الطبيعية، يجب عليه أن يقوم بإجراء التجارب، ويلاحظ المواد الكيميائية وتفاعلاتها.

- ولما كان سلوك الطبيعة واحدًا لا يتغير؛ لأن الشيء الواحد لا يعمل فيها إلا بطريقة مُعَيَّنَة، وجب على طالب العلم تتبُّع خطواتها، مثله في ذلك مثل الطبيب يُشَخِّصُ الداء ويصف الدواء[4].

لقد وضع المجريطي شروطًا لكل من يرغب في الاشتغال بالكيمياء؛ وربما ما دفعه إلى ذلك رغبته في تحرير الكيمياء مما لحقها من الخرافات، وخاصة أن الاعتقاد السائد في ذلك الوقت عن المشتغلين بالكيمياء أنهم يبحثون عن الثروة والمال، وذلك بتحويل المعادن الرخيصة إلى ذهب، ومحاولة الحصول على إكسير الحياة.

إنجازات المجريطي

عُرِفَ المجريطي في أوربا بأنه أول من عَلَّقَ على الخريطة الفلكية لبطليموس، ورسائل إخوان الصفا، والجداول الفلكية لمحمد بن موسى الخوارزمي، وكانت له شهرة عظيمة في الرياضيات، إضافةً إلى ما ناله من احترام وتقدير لمجهوداته الرائعة في الكيمياء[5].

وقد بدأ المجريطي يدعو إلى دراسة الكيمياء دراسة علمية تعتمد على التجربة والاستقراء، وهو يذكر أن الرياضيات ضرورية لطالب علم الكيمياء؛ فقد كان ينصح طلابه بأن يتأَنَّوْا في دراسة النظريات الأساسية، ويُدَرِّبُوا أنفسهم على إجراء التجارب المخبرية[6].

مؤلفات المجريطي

لقد عكف أبو القاسم على التصنيف، فألف في فروع المعرفة المختلفة؛ مثل: الفلك، والرياضيات، والكيمياء، والحيوان. وأهم هذه الكتب:

في الكيمياء: (رتبة الحكيم)، و(غاية الحكيم).

ويُعتبر كتاب (رتبة الحكيم) للمجريطي من أشهر كتبه وأبقاها، وهو يتناول تطور الكيمياء عند علماء العرب في المائة والخمسين سنة التي مضت بعد ابن حيان، وعلى الأخص من الناحية العلمية، وفيما جمعه الكيميائيون من معلومات، ويعدُّه مؤرخو العلوم من أهم المصادر التي يمكن الاستفادة منها في بحوث تاريخ الكيمياء.

و(رتبة الحكيم) لا يختلف في مبادئه ونظرياته عن كتب ابن حيان والرازي، ومؤلِّفه يقدِّر هذيْن العالِمين كل التقدير، ويحيط جابرًا على الأخص بهالة من المديح والثناء والإعجاب. وفي الكتاب تبنَّى المجريطي نظرية جابر القائلة: إن المعادن تتكون من اتحاد الزئبق بالكبريت، تلك النظرية التي سيطرت على تفكير معظم علماء العرب من الكيمياء، كما اتفق مع جابر في أن المعادن تختلف، ولكن هذا الاختلاف راجع إلى نسبة الطبائع الأربع، التي هي أساس لكل الموجودات. كما وافقه أيضًا في أنه بالإمكان تحويل المعادن الخسيسة إلى نفيسة بواسطة الإكسير، فهو يردد: "الكيمياء دواء شريف وجوهر لطيف، ينقل الجواهر من أدناها إلى أعلاها"[7].

وقد اهتم المجريطي في كتابه اهتمامًا خاصًّا بتجارب الاحتراق، والتفاعلات الناتجة عنه، والتغيرات التي تتمُّ عن أوزانها؛ تلكم التجارب التي كانت أساسًا لكافة النظريات الكيميائية الخاصة بأوزان المواد وتغييرها بالاحتراق.

تجربة تاريخية !

وقد قام المجريطي بتجربة تاريخية ذكرها في كتابة رتبة الحكيم، قائلاً: أخذتُ الزئبق الرجاج الخالي من الشوائب، ووضعته في قارورة زجاجية على شكل بيضة، وأدخلتها في وعاء يشبه أواني الطهي، أشعلت تحته نارًا هادئة بعد أن غَطَّيْتُه، وتركته يسخن أربعين يومًا وليلة، مع مراعاة ألاَّ تزيد الحرارة على الحدِّ الذي أستطيع معه أن أضع يدي على الوعاء الخارجي، وبعد ذلك لاحظت أن الزئبق الذي كان وزنه في الأصل ربع رطل، صار جميعه مسحوقًا أحمر ناعم الملمس، وأن وزنه لم يتغيَّر في هذه التجربة. يجب أن يزيد وزن الزئبق نتيجة لتفاعله مع الأكسجين: زئبق + أكسجين = أوكسيد الزئبق الأحمر. ولكن يظهر أن قسمًا من الزئبق قد تبخَّر... وكان نقص الوزن الناتج من ذلك معادلاً للزيادة الناشئة عن اتحاد باقي الزئبق بالهواء[8].

إنها حقًّا تجربة لها أثرها الخالد في تاريخ الكيمياء، وقد اتخذها كلٌّ من بريستلي (عالم له نظريات في اكتشاف الأوكسجين)، ولافوازييه (أول من صاغ قانون حفظ المادة وتعرَّف على الأوكسجين) بعد نحو قرون سبعة أساسًا لبحوثهما.

ولو استطاع المجريطي ضبط هذه التجربة وأدرك ذلك، لكانت من أروع التجارب الكيميائية، ومع ذلك فقد وضع بها أسس الاتحاد الكيميائي؛ مثل القاعدة الكيميائية المعروفة بقانون المادة، الذي يقول: إن مجموع كل المواد الداخلة في أي تفاعل كيميائي، مساوٍ لمجموع كتل المواد الناتجة عن التفاعل. وبعد نحو سبعمائة عام طوَّر كلٌّ من بريستلي ولافوازييه هذه القاعدة، التي أدَّت دورًا مهمًّا في التاريخ العلمي، وتُعَدُّ من أسس الكيمياء الحديثة.

أما عن كتابه (غاية الحكيم) فهو كتاب لا يستغني عنه باحث في تاريخ الحضارة الإسلامية خلال القرون الوسطى، فهو لا يحتوي تاريخ الكيمياء فقط، وإنما يشمل أيضًا كثيرًا من الاستنتاجات العلمية، التي توصَّلت لها الأمم السابقة للأمة الإسلامية في كل من الفلك، والرياضيات، وعلم الحيل، والتاريخ الطبيعي[9].

ومن مؤلفات المجريطي أيضًا:

- كتاب الأحجار.

- كتاب شرح المجسطي لبطليموس.

- كتاب مفخرة الأحجار الكريمة.

- كتاب روضة الحدائق ورياض الخلائق.

- كتاب تمام العدد في الحساب (كتاب المعاملات).

- كتاب اختصار تعديل الكواكب من زيج البتاني.

- رسالة في الأسطرلاب.

- كتاب في التاريخ.

- كتاب في الطبيعيات وتأثير النشأة والبيئة في الكائنات الحية.

- الرسالة الجامعة.

- كتاب الإيضاح في علم السحر[10].

علوم أخرى غير الكيمياء

لم يكن المجريطي كيميائيًّا فحسب، بل كان ملمًّا بالكثير من العلوم، ومن تلك العلوم علم الحيوان؛ حيث كان من العلماء الذين أولَوْا عناية كبيرة لهذا الحقل، فقد أورد فصلاً في تكوين الحيوان، فقال: "الحيوانات التامة الخلقة العظيمة الصورة لها الحواس الخمس، لكنها كُوِّنت في بدء الخلق ذكرًا أو أنثى من الطين، كما اتحدت بها القوة السارية فيها فبرزت قابلة للتعلُّم، عارفة بمواضع منافعها ومضارِّها، ومآكلها ومشاربها، وجميع مآربها، وتناسلها، ونتاجها، وجُعِلَ من طبعها، ورُكِّبَ في جِبِلَّتِهَا الحنوُّ على أولادها، ومعرفة ذكرانها وإناثها، وذلك بالعناية الربانية والحكمة الإلهية".

ثم أورد فصلاً في فضل الحيوانات بعضها على بعض، فقال:

"الحيوانات فيها التفاضل، موجود كوجوده في بني آدم، وفيها رؤساء وقادة في كل جنس من أجناسها، وهي أمم متفرقة ذوات لغات مختلفة". ثم قال: "إن الخلقة الحيوانية محفوظة النظام، مستقيمة الأقسام، متقنة التأليف، صحيحة التركيب، موضوع كل جنس منها في موضعه اللائق به، متحد بكل شخص من النفس الحيوانية بحسب قوته"[11].

شهادة علماء الغرب

يقول سارتون: "إن أبا القاسم مسلمة بن أحمد المجريطي نال شهرة عظيمة بتحريره لزيج الخوارزمي، وإضافاته البنّاءة له، وصرف تاريخه الفارسي إلى التاريخ الهجري، ووضع أوساط الكواكب لأول تاريخ الهجرة وزيادته فيه لجداول جديدة".

أما ديفيد يوجين سمث فيقول: "إن أبا القاسم مسلمة بن أحمد المجريطي الذي توفي (عام 398هـ/ 1007م) كان مغرمًا بالأعداد المتحابة، ومشهورًا في تفوقه على غيره من علماء العرب والمسلمين في الأندلس بعلمي الفلك والهندسة"[12].

لقد كان المجريطي بما قَدَّمَهُ لعلم الكيمياء من أشهر العلماء الذين اشتغلوا بهذا العلم، خاصة أنه حاول تخليصه مما يحيطه من خرافات، وكانت تجاربه الأساس الذي اعتمد عليه من جاء بعده، سواء من المسلمين أو من الأوربيين.

د. راغب السرجاني


[1]د. صبري الدمرداش: قطوف من سير العلماء، تقديم د. عبد الحافظ حلمي 3/79، 80.
[2]القفطي: إخبار العلماء بأخبار الحكماء ص214.
[3]ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون 1/513.
[4]د. صبري الدمرداش: قطوف من سير العلماء 3/80، 81.
[5]د. رحاب خضر عكاوي: موسوعة عباقرة الإسلام 4/40، 41.
[6]المصدر السابق 4/42.
[7]د. صبري الدمرداش: قطوف من سير العلماء 3/81، 82.
[8]د. علي عبد الله الدفاع: العلوم البحتة في الحضارة العربية والإسلامية ص391.
[9]د. صبري الدمرداش: قطوف من سير العلماء 3/83.
[10]د. رحاب خضر عكاوي: موسوعة عباقرة الإسلام 4/43.
[11]د. علي عبد الله الدفاع: العلوم البحتة في الحضارة العربية والإسلامية ص392.
[12] المصدر السابق ص389.
Related Posts islamstory...

تعليقات القراء