النظافة والتجمل والصحة في الإسلام

النظافة من الإيمانصحة الأجسام وجمالها ونضرتها من الأمور التي وجَّه الإسلام إليها عناية فائقة، واعتبرها من صميم رسالته؛ وذلك لأن أثرها عميق في تزكية النفس وتمكين الإنسان من النهوض بأعباء الحياة، وقد بيَّن رسول الله أنَّ الرجل الحريص على نقاوة بدنه، ووضاءة وجهه، ونظافة أعضائه يُبْعَثُ على حاله تلك يوم القيامة، ووصف إخوانه كيف يعرفهم بقوله: "فَإِنَّهُمْ يَأْتُونَ غُرًّا مُحَجَّلِينَ مِنَ الْوُضُوءِ"[1].

وقد كرَّم الإسلام البدن، وجعل طهارته التامَّة أساسًا لا بُدَّ منه لكل صلاة. كما كلَّف المسلم أن يغسل جسمه غسلاً جيدًا في أحيانٍ كثيرة، فقد قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا} [المائدة: 6].

كما أوجب الإسلام النظافة من الطعام، فعلى الإنسان أن يتخلَّص من فضلاته وروائحه وآثاره، وهذا أنقى وأطيب للمرء، قال النبي r: "بَرَكَةُ الطَّعَامِ الْوُضُوءُ قَبْلَهُ وَالْوُضُوءُ بَعْدَهُ"[2]. وحثَّ أيضًا على نظافة الفم، وطهارة الأسنان، فقال r: "تَسَوَّكُوا؛ فَإِنَّ السِّوَاكَ مَطْيَبَةٌ لِلْفَمِ، مَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ"[3].

وأمَّا التجميل فيوصي الإسلام بأن يكون المرء حسن المنظر، كريم الهيئة، {يَا بَنِي آَدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ} [الأعراف: 31]، وقال النبي r: "مَنْ كَانَ لَهُ شَعْرٌ فَلْيُكْرِمْهُ"[4]. وقال r: "إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ"[5]. ومهما تكاثرت الأشغال والمتاعب على الإنسان فلا ينبغي أن ينسى واجب الالتفات إلى زيِّه ونظافته واكتماله.

واعتنى الإسلام كذلك بالصحَّة، وهذا جزء من عنايته بقوَّة المسلمين المادِّيَّة والأدبيَّة، فهو يتطلَّب أجسامًا تجري في عروقها دماء العافية؛ وذلك لأن للجسم الصحيح الأثر الواضح في سلامة التفكير، وفي تفاؤل الإنسان مع الحياة والناس. ومِن ثَمَّ حارب الإسلام الأمراض، وحثَّ على التداوي، قال r: "مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ دَاءً إِلاَّ أَنْزَلَ لَهُ دَوَاءً"[6].

ومن وسائل الإسلام للوقاية من الأمراض إيجابه قضاء الحاجة في أماكن معزولة؛ حتى لا تنتشر الأمراض والجراثيم، كما "نَهَى النَّبِيُّ أَنْ يُبَالَ فِي الْمَاءِ الرَّاكِدِ"[7].

كما وضع الإسلام قواعد الحجر الصحِّي، فعند ظهور مرض مُعْدٍ في بلدٍ ما، مُنِعَ الدخولُ فيه أو الخروج منه؛ حتى تنكمش رقعة الداء في أضيق نطاق. قال r: "إِذَا سَمِعْتُمْ بِالطَّاعُونِ بِأَرْضٍ فَلاَ تَدْخُلُوهَا، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلاَ تَخْرُجُوا مِنْهَا"[8].

وليس الخوفُ من العدوى ضعفًا في اليقين، أو هروبًا من القضاء المحتوم؛ بل هو طاعةٌ لرسول الله: "لاَ يُورِدَنَّ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ"[9]. وفرارٌ من قدر الله إلى قدر الله كما قال عمر بن الخطاب t[10].

فالنظافة والتجمُّل والصحَّة أُسُس لا بُدَّ منها لكلِّ مسلم؛ حتى تنهض الأُمَّة من جديد.


[1] البخاري: كتاب الوضوء، باب فضل الوضوء (136) عن أبي هريرة t، ومسلم: كتاب الطهارة، باب استحباب إطالة الغرة والتحجيل في الوضوء (249)، واللفظ له.

[2] أبو داود (3761) عن سلمان الفارسي t، وقال أبو داود: ليس هذا بالقوي، وهو ضعيف. والترمذي (1846)، وقال: لا نعرف هذا الحديث إلاَّ من حديث قيس بن الربيع، وقيس بن الربيع يضعف في الحديث. وقال الألباني: ضعيف.

[3] ابن ماجه: كتاب الطهارة وسننها، باب السواك (289) عن أبي أمامة t، وأحمد (7)، والنسائي (5)، وقال الألباني: صحيح. انظر: صحيح الترغيب والترهيب (209).

[4] أبو داود (4163) عن أبي هريرة t، وقال الألباني: حسن صحيح. انظر: السلسلة الصحيحة (500). والبيهقي: شعب الإيمان 13/464، والطبراني: المعجم الكبير 20/59.

[5] مسلم: كتاب الإيمان، باب تحريم الكبر وبيانه (91) عن عبد الله بن مسعود t، وأحمد (3789)، والحاكم (68).

[6] أحمد (3922) عن عبد الله بن مسعود t، وابن ماجه (3438)، وقال الألباني: صحيح. والحاكم (7533) وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه. والنسائي: السنن الكبرى 4/193، والبيهقي: السنن الكبرى 9/343، وابن أبي شيبة: المصنف 5/421.

[7] مسلم: كتاب الطهارة، باب النهي عن البول في الماء الراكد (281) عن جابر بن عبد الله t، والنسائي (35).

[8] البخاري: كتاب الطب، باب ما يذكر في الطاعون (5396) عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما، ومسلم: كتاب السلام، باب الطاعون والطيرة والكهانة ونحوها (2218).

[9] البخاري: كتاب الطب، باب لا هامة (5437) عن أبي هريرة t، ومسلم: كتاب السلام، باب لا عدوى ولا طيرة.. (2221).

[10] البخاري: كتاب الطب، باب ما يذكر في الطاعون (5397) عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما، ومسلم: كتاب السلام، باب الطاعون والطيرة والكهانة ونحوها (2219).

Related Posts islamstory...

تعليقات القراء