حماس.. وما أدراك ما حماس !!

يتحير كثير من المؤرخين في تسمية الفترات التاريخية التي تشهد تفرقًا في الأمة الإسلامية، ولذا فهم يلجئون عادة إلى تسمية الفترة بأبرز ما فيها من علماء ومجاهدين ومخلصين.. فعهد السلاجقة مثلاً معروف في التاريخ الإسلامي، وإن لم يكونوا يحكمون العالم الإسلامي كله، ولكنهم كانوا أفضل ما فيه، كذلك عهد الزنكيين والأيوبيين والمماليك، فهذه كلها فترات لم تشهد إلا وَحْدة محدودة بين بعض الأقطار، فلم يجد المؤرخون أفضل من تسميتها بأفضل ما فيها حتى وإن لم تكن التسمية شاملة لكل الدول المعاصرة آنذاك.

ولست أستبعد أبدًا أن تُعرف الفترة التي نعيش فيها الآن بفترة حماس، ويصبح المؤرخون لفترتنا يتجاهلون الكثير والكثير من الحكومات والأنظمة، ويعرِّفون فترتنا بأنها هي الفترة التي ظهرت فيها جماعة حماس، وحملت على عاتقها مهمَّة تحرير فلسطين من اليهود، بل لا أستبعد - إن استمرت الجماعة على نهجها وإخلاصها وعطائها وفكرها - أن تكون سببًا في توحيد المسلمين تحت راية واحدة بعد طول فُرقة وشتات.. وليس ذلك على الله بعزيز.

حماس .. وما أدراك ما حماس !! حماس وما أدراك ما حماس

قوم حملوا أرواحهم على أكفهم، وقاموا يجاهدون في سبيل الله لا يخافون لومة لائم..

قوم جعلوا مهمتهم الأولى أن يحرروا الأرض التي بارك الله فيها للعالمين.. قوم ألقوا الدنيا خلف ظهورهم، وعاشوا تحت قصف النيران، وحصار الأعداء والأصدقاء، ولو أرادوا لتركوا البلاد والعباد، ولعاشوا لأنفسهم، ولكثرت في أيديهم الأموال، ولكنها الجنة تملأ عليهم فكرهم وحياتهم.

قوم دفعوا من أرواح قادتهم وزعمائهم الذين لم يقبلوا أن يعيشوا في قصور وقلاع - كعامَّة الحكام العرب - بينما الشعب يعاني الألم والحصار..

قوم يحملون القرآن والسنة، ويقرءون التاريخ والواقع، ويفهمون معاني الجهاد والهدنة، وقوانين الحرب والسلام، وآليات القتال والتفاوض، ويعرفون كيف يأخذون بالأسباب مع كامل التوكل على الله.

هم بالجملة قوم يحملون بأمانة مهمة رفع رأس الأمة الإسلامية، وإعادة الكرامة المسلوبة، والشرف المفقود..

فجزاهم الله خيرًا كثيرًا!!

إنني والله أسعد بأني عشت في زمانهم، وكلما داخلني حزن أو ألم لما يحدث في بلاد العالم الإسلامي من جراح وأزمات، وخشيت على نفسي من إحباط مذموم، أو يأس مرفوض، أذهبُ إلى تاريخ حماس وواقعها، فأراجع بعض الصفحات، فأعود نشيطًا كما كنت، وسعيدًا من جديد، فأندفعُ إلى العمل والإنتاج بقوة أكبر، وحمية أعظم.

إن هذا يحدث دومًا عند قراءة قصص المجاهدين والمصلحين والعلماء..

إننا نأخذ دفعات كبرى جدًّا عند قراءه تاريخ الصحابة والتابعين، وعند تصفح حياة ألب أرسلان ونور الدين محمود وصلاح الدين وقطز، وعند مراجعة سيرة البخاري ومسلم والشافعي وابن حنبل والعز بن عبد السلام وابن تيمية.

قادة حماس شهداء المقاومةوهذا يحدث أيضًا عند دراسة حياة أحمد ياسين والرنتيسي وأبو شنب وعقل ويحيى عياش، وكذلك هنية ومشعل والزهار وغيرهم وغيرهم من أبطال الأمة.

وليس معنى هذا الكلام أنهم قوم بلا أخطاء، أو أنهم معصومون كالأنبياء، فأنا أعلم أنهم يصيبون ويخطئون، ويختارون الأولى وخلاف الأولى، وينجحون ويفشلون، لكنهم في النهاية دُرَّة غالية في جبين الأمة الإسلامية.

ولكل ما سبق فإنني أحزن كثيرًا عندما أفتح كثيرًا صفحات الجرائد العربية، وعند مشاهدة الكثير من البرامج التلفزيونية الحكومية، فأجد حربًا ضروسًا على هذه الجماعة المباركة، وأرى هجومًا ضاريًا قد لا نجده في صحف اليهود ذاتها! ونرى كذلك شبهات وتشكيكات وادعاءات وافتراءات؛ فهذا يتهمهم بالولاء لإيران، وذاك ينعتهم بمحبي السلطة، وثالث يدَّعِي أنهم لا يقرءون الأحداث بعمق، وكأن الحكيم في هذا الزمن هو من رفع الراية البيضاء، وأعلن الاستسلام دون شروط!!

إن هذا يحزنني ولكن لا يدهشني!

إن كل زمان ومكان لن يخلو أبدًا من المنافقين!

والمنافقون هم قوم يحملون أسماءً إسلامية، ويعيشون في بلاد المسلمين، وقد يؤدون بعض الشعائر كالصلاة والصيام، ولكنهم يحملون في قلوبهم غلاًّ وضغينة على المسلمين أشد مما يحمله اليهود والنصارى والملحدون..

فالكفار قد أعلنوها صريحة أنهم يحاربون الإيمان والمؤمنين، أما هؤلاء المنافقون فأجبن من أن يعلنوا ذلك؛ لذا فهم يعيشون حياة التذبذب والحيرة والاضطراب، فيصلون وهم يكرهون المصلين، ويشهدون أنه لا إله إلا الله وهم يمقتون الموحِّدين، ويعيشون في بلاد المسلمين وهم يريدون لها السقوط في يد أعداء الدين.

ولذلك فإن هذه النفسيات المعقَّدة، والعقليات المنحرفة تكره أشد ما تكره صور المجاهدين والمخلصين، فتنطلق تنهش في أجسادهم دون رحمة ولا شفقة، وتتحيّن الفرص للكيد لهم والبطش بهم.

لقد كان هؤلاء المنافقون يعاصرون رسول الله r، فما أقنعتهم الآيات المحكمة، ولا الأدلة الباهرة، ورأوا كرام الصحابة y أجمعين يتنافسون في فعل الخيرات فأكل الحقد قلوبهم، وانطلقوا يسخرون منهم ويلزمونهم، فإذا رأوا غنيًّا يجاهد بماله قالوا: هذا يرائي الناس، وإذا رأوا فقيرًا يأتي بالقليل الذي يملكه قالوا: وماذا يفعل هذا الشيء الحقير في دولة كبيرة، وجيش عظيم؟! فهم قد قرروا أن ينتقدوا كل أفعال المؤمنين مهما كانت جليلة، وسيبحثون عن كل مبرر منطقي يؤكد فِرْيتهم، ويثبت باطلهم.

ولقد ذكر الله U أمرهم هذا في كتابه الكريم عندما قال: {الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [التوبة: 79].

إنهم يسخرون الآن من الذين يجاهدون مع أن المجاهدين يمارسون شعيرة هي ذروة سنام الإسلام، ويسخرون من صواريخهم البدائية، مع أنهم بذلوا في صناعتها أقصى ما يستطيعون، وما دفعهم إلى استعمالها إلا أن العرب المحيطين يمنعون عنهم الصواريخ الحديثة والأسلحة المتطورة، بل وأحيانًا يمنعون الطعام والشراب!

إنني لا أخشى هؤلاء المنافقين لا من قريب ولا من بعيد، فإن الله قد وعد بذلهم وإهانتهم {سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ} [التوبة: 79]، وقال تعالى: {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ} [النساء: 142].

إن المنافقين لا يرهبونني أبدًا، ولكن الذي أخشى منه فعلاً أن تستمع طائفة من المؤمنين إلى شبهاتهم ومنكراتهم، فيتأثروا بباطلهم، ومن ثَمَّ يتخاذلون عن نصرة المجاهدين، ويتقاعسون عن نجدتهم.. لقد قال الله U مخاطبًا المؤمنين ومحذِّرًا لهم: {وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ} [التوبة: 47].

أي أن فيكم أيها المؤمنون من يستمع إلى المنافقين، بل ويُكثِر السماع، فنجد بعض المخلصين من أبناء الأمة يردِّدون هذه الشائعات المغرضة، ويتناقلونها فيما بينهم، وهذا فيه من الخطورة ما فيه، فالحذرَ الحذرَ أيها المسلمون، فإن وَحْدة صفِّنا من أهم عوامل نصرنا.

إننا قبل أن نشكِّك في جماعة كريمة كحماس، وفي أبطال مجاهدين كقادتهم وجنودهم، علينا أن ننظر إلى من يطعن فيهم من زعماء وإعلاميين، فنسألهم: وماذا فعلتم أنتم يا من تملكون الشعوب والطاقات، ويا من تسيطرون على مخازن السلاح والذخيرة، ويا من تهيمنون على وسائل الإعلام والسياسة؟! اذكرا لنا ماذا قدمتم للمسلمين قبل أن تسخروا من الذين يبذلون جهدهم ولو كان في أعينكم قليلاً؟!

أما أنتم يا حماس.. فهنيئًا لكم جهادكم وبذلكم وعطاءكم، وهنيئًا لكم فَهْمكم وعلمكم وعملكم، وأسأل الله لكم الإخلاص والثبات.

اللهم إني لا أملك أن أجازيهم، فجازهم أنت خير الجزاء!

اللهم ثبِّت أقدامهم، وسدِّد رميهم، وانصرهم على عدوِّهم!

اللهم آمين..

ونسأل الله أن يعز الإسلام والمسلمين.

Related Posts islamstory...

تعليقات القراء

Comments

بأذن الله ما دام يوجد فى هذة الامة رجال مثل جماعة حماس فبأذن الله وحده سيكتب لنا التمكين فى هذا الزمان النصر قادم لامحالة ان شاء الله ,وادعوا الله ان يتقبل شهداء فلسطين اجمعين من حماس وغيرهم وان يثبت اهلهم ويربط على قلوبهم فهو ولى ذلك والقادر عليه واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

كلما تذكرت ان حماس فرعاً من الجماعه الام الا وهى الاخوان المسلمين حمدت الله كثيراً اننى فرداً من هذه الجماعه العظيمة اسال الله العظيم ان نكون من جنده المخلصين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. لا ادرى كيف اشكرك فضيلة الدكتور راغب على هذا الفهم وتوسيع المدارك _الذى تصر سيادتك لحظة بعد لحظة على تعليمه لى شخصيا_ نفع الله بك المسلمين وافادهم بعلمك ان شاء الله . والله كلما اختلطت الاوراق والحسابات لدى بسبب تضارب الاعلام بحتت عن وجهة نظرك ومقالاتك لالتمس الحق المبين.رجاءا ان تقوم حضرتكم بطباعة محاضرات صوتية عن الحروب الصليبية لاننا ف امس الحاجة لها.ويا ليت ان نرى هذه المقالات على جميع شاشات الدش بالصوت والصورة لانها طريقة اسهل لانتشال الكثير من عوام المسلمين الذين يتخبطون ف ركام الاعلام الفاسد المنافق.بارك الله فيك ونفع بك واسالك ان تدعو لى بالهدايه والتوبة النصوح عن كل الذنوب وان يتقبل الله منى هذه التوبه ويثبتنى عليها وان ينفع بى الاسلام ان شاء الله

بارك الله فيك يا شيخنا العزيز . وجعلك ذخرآ للإسلام والمسلمين أنا برأي نشر هذا المقال لجميع المنتديات والمواقع لأنه جدآ جدآ مهم ...

والله لا نمتلك أمام عظمة رجال حماس و إقدامهم سوى خشية من ربنا أن يكون مثلهم شهادة تقصير منا في حق الله وفي حق أمتنا في زمن افتقدنا فيه إلى النمادج الحية من سيرة صحابة رسول الله ...اللهم استخدمنا في دينك وفي جهادك وتحت راية الإسلام يرفعها مثل قادة حماس فنطيع سمعا وطاعة كما أطاع الصحابة قائدهم ونفتديهم بأموالنا و أنفسنا وأهلنا وخير ما نمتلك ...ونعود بك من أن نولي ظهورنا لأعدائنا عند الجهاد... اللهم آمين أخي راغب إني والله أحبك في الله أبو أميمة تونس "الزيتونة"

جزاك الله خيرا يا دكتور علي هذا الكلام الرائع لقد ثبتني بعد ان تذبذبت قليلا. و ما زلت ادعو الله ان يستخدمنا و لا يستبدلنا.

أعتقد أن المقصود بحماس هنا كافة الفصائل المجاهدة على أرض فلسطين، وهذه الفصائل نفسها ارتضت أن تكون حماس قيادة لها... اللهم انصر المجاهدين في كل مكان وثبتهم على الحق وتقبل جهادهم يا رب العالمين

نحن نعرف حماس جيدا هم المجاهدين الحقيقين في هدا العصر و ليس اصحاب الفتن و تقتيل المسلمين هنيا لك النصر يا حماس فالنصر نصركم وحدكم لاننا تخلين على الجهاد فادلنا الله و خترتموه فاعزكم الله المتاخدل عن نصرت الحق ابو لؤي الجزائري

رب ضارة نافعة يعتقد البعض ان العدوان الاسرائيلي الغاشم ضرر لا والله انه لزيف وغباء صحيح ان البيوت تم تدميرها وتم قتل الابرياء لكنهم في الجنة والمصابين دخلت اجزاء من اجسامهم الجنة ولكن العدوان الغاشم وحد شعوب الامة واظهر لنا المنافقين من الحكام والمسئولين ويجب علينا كمسلمين ان نخلص الامة منهم حتي يأتي نصر الله

عنه صلى الله عليه و سلم "من أحب قوما حشر معهم" إن كنا بعيدين عنهم فهم في قلوبنا ننهل من بركة جهادهم الذي حملوه عنافوق أعتاقهم فازدادوا به إيمانا و درجات...... أن لم تكن منهم فأحبهم تحشر معهم.... السلام عليكم و بارك الله فيكم....

اللهم انصرهم على من عاداهم من الكفار والمشركين واهد من عاداهم من المسلمين ... اللهم استعملنا ولا تستبدلنا وأنلنا شرف الشهادة والصدق في طلبها في أرض الشام المباركة ....

جزاكم الله خيرا

أشكر الدكتور على هذه المقالة الرائعة وهذا الدفاع الواجب عن أحباب الله ، حيث أن الدفاع عنهم نصرة لدين الله وأرض الله ... وأقول والله أعلم إني لأجد أن حركة حماس هي المجدد الذي قال عنه الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم بما معناه يأتي على رأس كل عام ما يجدد أمر الدين ، أو كما قال رسول الله .

كلما تذكرت ان حماس فرعاً من الجماعه الام الا وهى الاخوان المسلمين حمدت الله كثيراً اننى فرداً من هذه الجماعه العظيمة اسال الله العظيم ان نكون من جنده المخلصين

أتمنى أن يستخدمني ربى لخدمة هذا الدين كما شرفكم بهذه المهمة

بسم الله الرحمن الرحيم أحب أن أخبر كل من لم يرى حماس ف الميدان او بين الشعب، إن حماس الجزء والحيد من الشعب الفلسطيني الذي أقام مئات حلقات تحفيظ القرآن على مر السنين، وهي كذلك من رعى الأتام في بيوت خاصة وجكمعيات خيرية، بل تعدى إلى خدمة المسنين والحالات الخاصة من الناس، حماس كانت سببا في إعالة الكثير من عوائي الشهداء، فهي من يخلص للشعب بإذن الله. والسلام ختام وتحية لها ولكم وللدكتور

شكرا لك على هذا المقال الرائع والذي يجبن بعض الناس عن قوله ممن والى اليهود, لكن هذه هي الحقيقة التي يجب أن يعرفها الجميع عن الحركة الاسلامية في فلسطين, والتي يجب على جميع المسلمين في كافة أنحاء المعمورة مناصرتها بكل ما تستطيع من دعاء أو مال أو نفس.....الخ

جزاكم الله خيرا على هذا البيان الوافي ونسال الله لكم المزيد من التوفبق والسداد

الله يجزيك عنا خير الجزاء والله نحبكم فيه وننتظر محاضراتكم على صوت الاقصى التابع للحركة ومحاضراتكم على الفضائيات ومعظم المجاهدون يتابعون لك خاصة الحروب الصليبية وقصة التتار وفي المسجد نعلم الاشبال من السيرة النبوية لفضيلتكم دعواتكم

اتمنة ان اكون مجاهدا من مجاهدي القسام لإعلاء راية الاسلام او شهيدا في سبيل الله فأنتم فخر الامة واتمنى ان اكون معهم اليوم قبل غدا فانا عشقتوا طريق الجهاد والاستشهاد وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياابناء عز الدين القسام

انا نفسى انضم الى حماس بجد

بارك الله فيكم ياشيخنا الدكتور نشكركم على هذا التوضيح الرائع فعلا نحن فى أمس الحاجه اليه لأن الاعلام الاسلامى والعربى يشن حمله شعواء على حماس قد تحدس فهما خاطئا عند المؤ منين وقد لمست هذا ولذالك مثل هذه المقاله من الأهميه بمكان لكى تنير لنا الأفكار ونعرف من هم على الحق ومن على الباطل ومايزال يشغلنى هذا السؤال الذى يتردد حتى عند الملتزمين . هل من الأفضل أن تترك حماس السلطه لمحبيها وتتفرغ للجهاد منعا للفرقه بين الفصائل المجاهده أم لا ؟ رجاء التوضيح بمقاله .

نحن معك يا حمااااااااس لن نتراجع لانك حركه اثبتت وجودها بكل قوة وعزم وارادة,, ربي معك وينصركـ لانك حركه ارووووووووووووووع من الخيال وكل النصر لكي دعواتنااا واموالنا واولادنا فدااااااااكي يا اروع حركه بالدني { حمـــــــــــــــــــــــــــاس} ..

ما أملك من كلمات لايستطيع أن يصف الهوان الذي نحن فيه لكن نبينا عليه الصلاة و السلام أعطانا مفاتيح لكل الحياة ومن هذه المفاتيح الدعاء وأدعوا على أعداء اللإسلام و المسلمين بقوله صلى الله عليه و سلم (اللهم منزل الكتاب سريع الحساب اهزم الأحزاب اللهم اهزمهم و زلزلهم و أقول لإخواننا المجاهدين هنية مشعل الرنتيسي الزهار ريان صبام....الخ لمن استشهد منهم لكم الفردوس ان شاء الله ومن هو حي وهو يناضل أمضو نحن معكم قلبا وقالبا .

جازى الله شيخنا على هذا التوضيح المريح ونسأل الله أن ينفع به شباب المسلمين ، حتى يتلقوا أحسن تكوين ليكونوا مستقبلا خير خلف لخير سلف .اللهم اغفر لجميع المسلمين ,وانصر المجاهدين ،وأمددهم بجيوشك ونصرك آمين

شكراا جزيلاا على هذه المقالة الجميلة والله يوجد كلام بالنص يحدث و أراه أسمعه مثل السخرية من صواريخهم لقد تعلمت من المقالة الكثير لكن كنت أسئال كيف نتقى شر المنافقين لكى لا نتأثر بهم أبداا

جزاكم الله خيرًا، وبارك الله في حركة حماس

السلام عليكم..أرجوا تزويدي بالبريد الإلكتروني للدكتور راغب أو أية آلية للتواصل معه..وجزاكم الله خيراً

اتفق مع حضرتك ان المنافقين من الطبيعى وجودهم فى كل زمان لكن الشىء الغير طبيعى هو أن يكونوا هم من يتولى أمر المسلمين ويتحكم فى أمورهم وأعتقد أن هذا نتيجة طبيعيه لذنوبنا ومعاصينا وبعدنا عن شرع الله ولذلك فليُصلح كل منا نفسه وينصر دين الله فى نفسه وبيته ويدعو غيره ومن ثم ينتشر الصلاح فى المجتمع ووقتها سيكون التغيير بآيدينا ووقتها سنستحق ان يٌولى علينا الصالحين إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ووقتها سنستحق أن يفتح الله لنا باب الجهاد وأن يصطفى منا شهداء كما أصطفى من المجاهدين فى حماس

سلمت يداك وجزاك الله خيرا. لقد قلت وصدقت فيهم القول .انهم قومنصرواالله فأعزهم وسينصرالله الأمة عاى أيديهم

السلام عليكم ورحمه الله جزاك الله خيره ولكنى لى استفهام اريد من فضلك ان تذكر لنا فى نقاط ما يمكن ان ندافع به عن حماس فنحن جميعا واثقون فى انها على الحق ولكن عند الدخول فى نقاش حتى مع افراد اسرتى لا يقتنعون بما نقوله..... فمثلا يقولون انها الآن فى سوريا وهى التى تتحكم فى اتخاذها لقراراتها؟ وايضا ان حماس هى من رفضت ان تمد الهدنه وادخلت الشعب فى الحرب .اعلم ان اسرائيل كانت ستحارب سواء امتدت الهدنه اما لا ولكن ماذا نقول لمن لا يريد ان يفكر نريد فعلا اقناع الجميع بالحقيقه

المقال جيد جدا ماشاء اللة وبارك اللة فيكم ولكن الشبه الكبيرة التى يتحدثون عنها هى دخول حماس الانتخابات كان السبب فى عزلها وضربها بهذا الشكل حيث انها انجرت وراء الغرب حتى وقعت فى فخ الانتخابات ارجو من سيادتكم توضيح الصورة وجزاكم اللة خيرا والسلام عليكم

الحمد لله أن أوجد من بيننا فئة مجاهدة كحماس تجاهد لتكون كلمة الله هي العليا.أإنها فئة معتصمة بحبل الله و كما قال رب العزة في كتابه العزيز \'\' كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله \'\' فهزيمة اليهود أمام هذه الفئة المجاهدة حماس واضحة و جليةفاللهم زد حماس نصرا على نصر فإنهم يجاهدون بأرواحهمو اللهم اخذل كل من خذلهم

الله يجزيكم كل خير وادعو يا رب الانتصار والفرج القريب لاسرانا البواسل واوجه شكري الى الرئيس اسماعيل هنية وكتائب القسام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته اما بعد شكر وتقدير ومحبه في الله الى د.راغب كثّر الله امثالك في هذه الامة من المجاهدين بعلمهم انا شاب من فرنسا و المشكلة ان الكثير يصنف حماس انها من جماعة الاخوان و بالتالي فرقة ضاله و جهادهم مشكوك فيه و ببعض التعديل يمكن نشر مثل هذا التفكير في صحيفة صهيونية فافيقي يا امة الاسلام انه زمن الوحدة و كفانا تصنيفات و فرقة.اللهم انصر مجاهدي حماس و اجعل كل الامة حماس

السلام عليكم وبعد بارك الله فيك يا شيخنا الفاضل ولقد ذكرتنا بشيخنا الراحل "محفوظ نحناح" في الفتنة التي حلت بالجزائر كان يردد هذه الاية "وفيكم سماعون لهم" عندما كان ينادي بالسلم والمصالحة وكان امثال من ذكرتهم يسخرون منه ... وكذالك شيخنا "عبد الحميد ابن باديس" الذي كان يرد على الذين كانو يقولون بان فرنسا دخلت الجزائر بقدر الله وتخرج بقدره بقول الله عزوجل"ان الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بانفسهم" اواقول لاخواننا في غزة اثبتوا فانكم على الحق ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الاعلون ان شاء الله

الشعب السوري كان له الحصه الأكبر في الأفراج عن الأسرى والدليل (التوقيت)مبروك لأخوتنا بفلسطين ,,أتمنى ولو الأعتراف بالمجلس الوطني السوري-والله يرحم الشيخ أحمد ياسين

بوركت يا أحب الناس (السرجاني) وسددت يا حماس يا رمز العز والبأس عزاؤنا في هذه المحنة أنك يا غزة قد عريت كل المنافقين وأظهرت لمن لايزال في قلبه بعض الشك أن الكفار والمنافقين لن يرضو عن المؤمنين حتى يكونوا أمثالهم.يبيعون كل شئ بأبخس الأثمان.رحمك الله يا صيام وجمعك بإخوانك المجاهدين في دار السلام

الم يعتصرنى وثورة تجتاحنى وصرخة لااجد صداها الا بداخلى كنت اريدها ان تمزق هذا السكون ان تصل الى قلب الغاشم تخلعه ان تصل الى قلب الحاكم المتخاذل تسحقه ان تصل الى قلب حماس تقول لهم انى معهم ان تصل الى ربى فيذهب بها البلاء ويهزم بها الاعداء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم بارك لنا فيهم واستخدمنا معهم لنصرة دينك واقبل يا رب عندك شهدائهم وجزاك الله كل خير يا دكتور راغب على هذا الايضاح الطيب لهذه الجماعه الذين هم حقا الافضل فى هذا الزمان لان الله قد استعملهم دون غيرهم واتمنى من الله ان يكون كل المسلمين فى العالم من هذه الجماعه حتى يتسنى لنا اقامة دولة الاسلام الحقيقيه التى تحكم شرع الله وادعو الله ان يجلى عن بلادنا كل متخاذل رضى بالخنوع والخضوع وخاف على كرسيه من الزوال وهو زائل لا محاله وسياتيه اليوم الذى بكى ملكه الضائع فيا ليتهم يفهموا الدنيا على حقيقتها ويعلموا أن الآخرة هى دار القرار والنعيم المقيم ولكم منا كل تقدير واحترام والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اشكر د. راغب على انك تطلع الاخبار والتحريض على حركة حماس هذه الحركة المباركة والله اني افتختر انني حمساوي وسرارفع رأسي بها حماسسسس

رجائي للدكتور راغب أن يكتب مقالا يرد فيه علي الشبهات التي تحاك حول حماسو جزاك الله خيرا

اسال الله العظيم ان يثبت هذه الفئة وان يكثر منها في بلاد المسلمين

اللهم ارزقنا الجهاد والشهادة فى سبيل الله وجزاكم الله خير على هذه المقالة

السلام عليكم الملاحظ فينا وفى صحفنا الكيل بمكيالين فعندما انتصر حزب الله فى حرب تموز أشاد به العديد أما أن تنتصر حماس نندهش ونتعجب ونتهمهم بالعمالة سامحنا الله

بسم الله الرحمن الرحيم الذين امنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله باموالهم وانفسهم اعظم درجه عند الله واولئك هم الفائزون - يبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان وجنات لهم نعيم مقيم صدق الله العظيم

هالحكومه مش حماس هي حكومة كل الناس وحدتكم هي الأساس و هي شرط الانتفاض فياأمة أفيقي و اسألي عن اخوانك

والله ما أحلاها كلمة حق . أرجو من الله ان يعينهم وأن يعذر تخاذلنا نحوهم . وادعوكم الي المثابرة وصبر علي حث الامة في نصرتهم ونسيان هويتهم القومية والانصهار داخل الجسد الاسلامي. ولكن يكون ذلك الا بتصحيح المفاهيم الخاطئة التي يبثها المنافقون من بني جلدتنا قبل أعدائنا. فاللهم انصرنا علي انفسنا كي تنصرنا علي أعدائنا . اللهم آمين

asslaom 3alikom w rahmato allah...... allahoma a3iza ahli ghazza.. fa innahom ahyao nofosan. w koloban... 3la wachk al maot.... allahoma takabal chohadaahom

جزاك الله خيرا د.راغب ووفق الله اخواننا المجاهدين في كل مكان ونصرهم علي الصهاينة الملاعين فهم فعلا اعدو لهم مااستطاعوا من قوة اما نحن فقد خذلناهم فندعو الله ان يسامحنا علي تقصيرينا في حقهم فانا لا اخاف عليهم لان الله معهم ولكن هشد ما يخيفني و يحزنني المثبطين من المسلمين الذين يلقون اللوم دائما علي حماس فأحاول ان اقنعهم ولكني لا استطيع لاني للاسف معلوماتي التاريخيه ضئيله جدا فادعو الله لنا ولهم بالهدايه

جزاك الله خيرا دكتور راغب , ان حماس والمقاومة قد اثلجوا صدورنا وبعثوا الامل في قلوبنا,فان ما نشاهدوه الان ويشاهدوه معنا العالم كله يعكس صورة جهاد ونضال قلما يسجل التاريخ في صفحاته صورة شبيهة لها, ضد اعداء قلوبهم اشد قسوة من الحجارة. يكفي المقاومة شرفا ان يتحقق فيهم قول الرسول صلي الله عليه وسلم , لا تزال طائفة من امتي علي الحق ظاهرين لا يضرهم من خافهم ولا من خذلهم حتي ياتيهم امر الله وهم كذلك.

Pages