فن التعامل النبوي مع غير المسلمين

فن التعامل النبوي مع غير المسلمين.. كتاب جديد للدكتور راغب السرجانيإن المهمة الجليلة التي يجب أن يضعها المسلمون نُصب أعينهم على الدوام هي إبراز مواطن العظمة والكمال في الدين الإسلامي، وفي حياة النبي محمد r.. إننا نحتاج أن نتحدث عن أنفسنا بأنفسنا، وأن نكتب عن أخلاقنا بأقلامنا، وأن نتحدث عن رسولنا r بألسنتنا؛ إذ إنَّ جُلَّ من يُحاربنا لا يعرفنا، وغالب من يكرهنا لم يَطَّلِع على حقيقة أمرنا.

وإن الناظر إلى ما تحتويه بعض المكتبات العملاقة في أوربا وأمريكا من الكتب التي تتحدث عن الإسلام أو عن رسولنا r باللغة الإنجليزية، ليجد العشرات بل المئات، ولكن -يا للأسف- معظمها كُتبت بأيدٍ غير مسلمة!..

فقليل أنصف ودافع، وكثيرٌ ظَلَمَ وجَحَدَ وكَذَّبَ وافترى..

أين المسلمون؟!

أليس من ميادين الجهاد العظيمة أن يُكتب عن دين الإسلام وعن رسوله ما يشرح الجمال والكمال والجلال لعباد الله أجمعين؟!

ألا يجب أن نغطي هذا المجال من كل جوانبه وبكل تفصيلاته؟!

ألا يجب أن نصل إلى الشعوب المسكينة التي أعماها الجهل، وغطَّى الرانُ على قلوبها، فما رأت عظمة الإسلام وأخلاقه وتشريعاته؟!

ألا يجب أن تُترجم كل هذه الفضائل إلى كل لغات العالم المشهورة وغيرها؛ حتى نقيم حجة الله تعالى على خلقه؟

قال تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ} [إبراهيم: 4].

ألا نشعر بالحرج ونحن نرى "عموم الناس" يعيشون في حياتهم ليأكلوا ويشربوا ويتمتعوا فقط، وهم عن عبادة ربهم غافلون؟!

ألن يحاسبنا ربنا عن الملايين الذين زهدوا في الإسلام، وكرهوا رسولنا لأنهم لم يسمعوا عنه إلا من وسائل الإعلام اليهودية وما شابهها، ولم يقرءوا عنه إلا بأقلام المغرضين والملحدين؟!

إن المهمة بعدُ ثقيلة، والتبعية جِدُّ عظيمة..

إن العالم يحتاج لكمال شريعتنا، ويفتقر إلى قيادة رسولنا، وليست مهمة البلاغ بالهينة؛ فالأعداء متربصون، وإبليس لا يهدأ، والمعركة على أشدها، ومع ذلك فنُصْب أعيننا قول ربنا يُثَبِّتَ قلوبنا، ويرسخ أقدامنا: {وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ} [يوسف: 21].

كتاب فن التعامل النبوي مع غير المسلمين

شهدت الأمة الإسلامية في الآونة الأخيرة العديد من الأحداث الدموية ضد العديد من الأقليات غير المسلمة في العالم الإسلامي، جعلت غير المسلمين ينظرون إلى الإسلام على أنه دين العنف والإرهاب وعدم احترام الآخرين المخالفين في العقيدة أو اللون أو الجنس، وكان آخر هذا الأحداث ما وقع في عيد رأس السنة الميلادية 2011م أمام كنيسة القديسين بالإسكندرية، ومن فوره علت الاتهامات السريعة إلى المسلمين عن قصد أو دون قصد، وعلت الأصوات الغربية تطالب بحفظ حقوق المسيحيين والدفاع عنهم وكفالة حريتهم وتأمين حياتهم من المسلمين، وكأن الإسلام لم يكفل لهم كل ذلك!

وأمام كل هذه المغالطات وغيرها كثير كان لا بُدَّ من بيان الحقيقة الناصعة التي لا ينكرها إلا جاحد أو مكذِّب لحقائق التاريخ والواقع، وقد تصدى لتلك الافتراءات العديد من المفكرين الإسلاميين بالكتابات والمقالات.

ولبيان تلك الحقائق وغيرها فقد صدر حديثًا عن دار أقلام للنشر والتوزيع والترجمة كتاب جديد للدكتور راغب السرجاني بعنوان "فن التعامل النبوي مع غير المسلمين"، يفتح فيه صفحةً واحدةً من الصفحات الباهرة في ديننا، وفي سيرة رسولنا الكريم.. يَصِف فيها كيف تعامل الرسول الأعظم والنبي الأكرم محمد r مع غير المسلمين.

إنها صفحة بيضاء نقية، ما أحسب أن الفلاسفة والمنظِّرين والمفكرين قد تخيلوا مرة في أحلامهم أو أوهامهم أنها يمكن أن تكون واقعًا حيًّا بين الناس، حتى إن أفلاطون في جمهوريته والفارابي في مدينته الفاضلة، وتوماس مور في مدينته الفاضلة الثانية (اليوتوبيا) لم يصلوا في الأحلام والتنظير إلى معشار معشار ما كان عليه رسولنا r في حقيقته وواقعه.

هذا الكتاب

يلخص هذا الكتاب الرؤية النبوية والإسلامية لغير المسلمين، فهي رؤية لا تفرق بين جنس ولون ودين، وإنها ترى الإنسان أكرم المخلوقات على الأرض، فتتعامل معه بناء على هذا التصور الجمالي الراقي، الذي يضع الإنسان في مكانه اللائق به، وبين جنبات هذا الكتاب يقطف القارئ أزهار التعامل النبوي مع المغايرين في الدين والاعتقاد، ويرى جمال هذا الهدي في سلوكه وتشريعه للمخالفين، بل ويلمس برَّه وعدله مع المعادين، ولا يفرغنَّ القارئ لهذا الكتاب إلا وقد ارتوى من الرحمة المهداة كل عذب فرات.

ملخص الكتاب

يتناول هذا الكتاب تعامل النبي r مع غير المسلمين من المسالمين المعاهدين، وهو بذلك لا يتناول الحديث عن أعداء النبي r أو الأسرى؛ ذلك لأنهم ليسوا أفرادًا في المجتمع المسلم.

ويا ليت المسلمين يدركون قيمة ما في أيديهم من كنوز فيدرسونها ويُطبِّقونها، ثم ينقلونها إلى مشارق الأرض ومغاربها؛ ليسعدوا وتسعد بهم البشرية، وليكونوا سببًا في هداية الناس لرب العالمين.

والكتاب يتكوَّن من مقدمة وستة فصول وخاتمة، وقد تناول الدكتور راغب السرجاني في الفصل الأول نظرة الإسلام إلى النفس الإنسانية؛ وذلك ليدرك العالم بأسره كيف تناول المنهج الإسلامي قضية غير المسلمين وكيفية التعامل معهم.

فالنفس الإنسانية بصفة عامة مُكَرَّمَةٌ ومُعَظَّمَة.. وهذا الأمر على إطلاقه، وليس فيه استثناء بسبب لون أو جنس أو دين، قال تعالى في كتابه: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} [الإسراء: 70].

وهذا التكريم عام وشامل، وهو يلقي بظلاله على المسلمين وغير المسلمين؛ فالجميع يُحمل في البر والبحر، والجميع يُرزق من الطيبات، والجميع مُفضَّلٌ على كثيرٍ مِن خلْق الله U.

وأما عن الفصل الثاني فهو يدور في مجمله على مسألة الاعتراف بغير المسلمين، حيث يدَّعي بعض المتحاملين على الإسلام والمسلمين أن المسلمين لا يعترفون بالمخالفين لهم في العقيدة، ولا يقرُّون بوجود اليهود والنصارى وغيرهم كطوائف لها كينونة تكفل لها البقاء إلى جوار المسلمين. وقد قام الدكتور راغب السرجاني في هذا الفصل بدراسة سريعة لأحداث السيرة النبوية؛ ليستشفَّ منها الإجابة على هذه الأسئلة، وذلك من خلال مبحثين: المبحث الأول: اعتراف الرسول r بغير المسلمين، المبحث الثاني: هل يعترف غير المسلمين بالمسلمين؟!

إن الاعتراف بالآخرين من صلب العقيدة الإسلامية؛ إذ إننا لا نقبل بحال من الأحوال أن نُكرِه أحدًا على تغيير دينه، وكل ما نرجوه من العالم أن يقرأ عن الإسلام من مصادره الصحيحة قبل أن يُصدر الأحكام على شرع الله U. وفوق كل ما سبق.. فهل وقف تعامل رسول الله r مع الآخرين المخالفين له عند حد الاعتراف فقط؟! لقد تجاوز رسول الله r هذه المرحلة إلى ما بعدها وما بعدها.. وهو ما استعرضه الدكتور راغب السرجاني في الفصل الثالث من الكتاب، حيث تناول طرفًا -ليس فقط من اعترافه r بغير المسلمين- ولكن أيضًا من احترامه r لهم وتقديره لمكانتهم، وذلك من خلال أربعة مباحث: المبحث الأول: جمال الحوار، المبحث الثاني: منهج التبشير في حياته r، المبحث الثالث: مدح المخالفين، المبحث الرابع: احترام الرسل والزعماء (البروتوكول النبوي).

فهل هناك مثل هذا الرُّقِيِّ في التعامل؟! وهل هناك من يتَّبع هذه القيم في علاقاته مع المخالف له؟! وإن شئتم المقارنة فعودوا لما فعله الصليبيون عند سقوط الأندلس، وما فعله الرومان عند سقوط أورشليم في أيديهم...

وبضدها تتميز الأشياء!!

وفي دراسة حول سيرة النبي r، والمبادئ التي قامت على أساسها الشريعة قام بها الدكتور نظمي لوقا، فكتب هذه الكلمات: "ما أرى شريعة أدعى للإنصاف ولا شريعة أنفى للإجحاف والعصبية من شريعة تقول: {وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا} [المائدة: 8].

فأي إنسان بعد هذا يُكْرِمُ نفسه وهو يدينها بمبدأ دون هذا المبدأ، أو يأخذها بديدن أقل منه تساميًا، واستقامة…؟!".

فهذه شهادة باحث نصراني، وما أكثر الشهادات التي على شاكلتها! فهذا أمر لا يُغفل في شريعتنا، ولا في سيرة نبينا r، وهو أمر العدل مع غير المسلمين، وقد تناوله الدكتور راغب السرجاني بشكل موسَّع ومفصل في الفصل الرابع من الكتاب؛ ولأنه من الصعب أن تُحْصَى المواقف التي ظهر فيها عدله r مع غير المسلمين في بحث واحد؛ فقد تم تناول الفصل من خلال سبعة مباحث: المبحث الأول: العدل في الشريعة الإسلامية، المبحث الثاني: العدل في المعاملات المالية، المبحث الثالث: العدل في القضاء، المبحث الرابع: العدل مع المخطئين في حقه r، المبحث الخامس: الحكم بالبيِّنة، المبحث السادس: ولا تزر وازرة وزر أخرى، المبحث السابع: العدل مع شدة الكراهية. وكل ذلك مدعومًا بالمواقف العملية من حياة رسول الله r.

إن العالم -بشتى مرجعياته وعقائده- ليحتاج حقيقةً إلى هذا المعين الصافي من أخلاق النبوة، ويوم يعرف الناس هذه الأخلاق ستتغير -لا محالة- الكثير والكثير من أوضاع الأرض، وستفتح طرق واسعة للخروج من كثير من المشكلات والأزمات.

تُرَى ماذا يكون تعامل قُوَّاد العالم في التاريخ والواقع مع مَنْ يدبِّرون مؤامراتٍ لقتلهم؟! وماذا سيكون ردُّ فعل هؤلاء الزعماء عند مقتل أصحابهم وأحبابهم؟!!

عند القياس سيزول الالتباس!!

وعند المقارنة ستتضح المفارقة!!

إنه لا ينبغي لأحد من أهل الأرض -كائنًا من كان- أن يقارن أخلاقَ أحدٍ بأخلاق رسول الله r؛ فأخلاقُ عمومِ البشرِ شيءٌ، وأخلاقُ النبوةِ شيءٌ آخر تمامًا..

تتوق أحلام العقلاء من الناس أن يتعايشوا في سلام وتفاهم مع المخالفين لهم في العقيدة والجنس والأفكار، وقد تتطور هذه الأحلام والآمال فتطلب احترامًا متبادلاً بين الأطراف المختلفة، أو تطلب عدلاً في التعامل؛ فلا ظلم ولا عدوان.

وقد يحلم القليل بما هو أسمى وأرقى، وهو أن يصل التعامل -ولو في موقف من المواقف- إلى درجة الألفة والإحسان؛ فتتبادل الابتسامات -وأحيانًا الهدايا- ويسود جوٌّ من الهدوء والأمان.

لكن أن يصبح الإحسان إلى المخالفين، والبرِّ بالمعارضين، قانونًا أصيلاً يُتَّبَعُ في غالب مظاهر الحياة، فهذا ما لا يخطر على بال أحد!!

هذا هو الإسلام الذي لا يعرفه كثير من العالمين، بل قد لا يعرفه كثير من المسلمين..!!

حول المعاني السابقة كان تناول الدكتور راغب السرجاني في الفصل الخامس من الكتاب، حول هذا البِرّ النبوي بغير المسلمين، وذلك من خلال مباحث ثلاثة: المبحث الأول: البرُّ بغير المسلمين منهج إلهي، المبحث الثاني: برُّه r بغير المسلمين، المبحث الثالث: البِرُّ بمن آذاه r من غير المسلمين.

ألا ما أحكمه من منهج!! ينبع جمال المنهج الإلهي في البِرِّ بغير المسلمين من كونه ليس قانونًا بشريًّا يصطلح الناس على إقراره أو إلغائه، ولكن من كونه قانونًا إلهيًّا سماويًّا، يتعبد المسلمون لربهم بتطبيقه.. يقول تعالى: {لاَ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} [الممتحنة: 8].

ألا ما أعظمه من إلهٍ! وما أرحمه من ربٍّ!

إنه I يوصي المؤمنين أن يَبَرُّوا طائفة من البشر رفضت دعوة الله U، وخالفت نبيه r، واتبعت منهجًا مخالفًا لما أراده سبحانه!!

والمسلمون يتقرَّبون إلى ربهم ببرِّ هؤلاء المخالفين لهم في العقيدة، ما داموا لم يحاربوهم أو يظلموهم!!

وإذا كانت الصور السابقة من صور التعامل نادرة، فإن الصورة التالية تكاد تكون مستحيلة!!

في الفصل السادس والأخير من الكتاب تناول الدكتور راغب السرجاني بِرَّهُ r مع زعماء الأعداء الذين قاوموه وحاربوه سنواتٍ عديدة.. بِرَّهُ r مع أولئك الذين لم يكتفوا بالسخرية منه والكيد له، بل حفَّزوا الآخرين على فعل ذلك، وكانوا في فترة من فترات حياتهم أكابر المجرمين، وقادة الضالين.

وذلك من خلال مبحثين: المبحث الأول: بِرُّهُ r مع زعماء مكة، المبحث الثاني: برُّه r مع زعماء القبائل الأخرى.

وختامًا.. نوجه نداءنا إلى كل غير المسلمين، فنقول لهم:

هذا هو ديننا..

هل هناك ما يدعو إلى الخوف من تطبيق أحكامه؟!!

إن بنود التشريع الإسلامي والتطبيق الواقعي لها ليشهدان أن غير المسلمين ما وجدوا في العالم كله ما هو أعظم ولا أعدل ولا أبرُّ من التشريع الإسلامي.. إن نصارى ويهود العالم لم ينعموا بعدلٍ مثلما نعموا به في ظل الحكم الإسلامي.

إننا لا نجد في تاريخنا -على اتساعه ورحابته- ما يشير إلى اضطهاد أو ظلم أو إجحاف لطوائف غير المسلمين في المجتمع المسلم.

إننا -إلى زماننا الحالي- ما زلنا نتوارث قواعد البرِّ في التعامل، والعدل في الحكم، والاحترام في العلاقات مع غير المسلمين، أيًّا كانوا في مجتمعاتنا.

وإذا كنتم ترون ظلمًا حقيقيًّا من حاكمٍ من الحكام، أو قاضٍ من القضاة في مرحلة ما من مراحل التاريخ، أو في مشهد من مشاهد الواقع، فإن هذا -ولا شكَّ- على سبيل الاستثناء، كما أنه -ولا شكَّ أيضًا- ظلم واقع على كل الأطراف، بما فيها الطرف المسلم!! إن الظالم لا يفرِّق في ظلمه بين مسلم وغير مسلم، والعادل كذلك لا يُفَرِّقُ في عدله بين مسلم وغير مسلم.

أيها الناس، يا من تعيشون في مشارق الأرض ومغاربها.. إنه ليس في مقدورنا ولا من وظيفتنا أن نجعلكم مسلمين، إنما الذي نملكه وأُمِرْنَا به أن نصل برسالتنا إليكم بيضاء نقيَّة، ثم نترك لكم الأمر في حرية تامة.. {قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُوا} [الإسراء: 107].

ونحن على يقين أن هناك يومًا سيحكم فيه ربُّنا بيننا بالحق، وسيعلم الجميع -حينئذٍ- مَن الذي أصاب، ومن الذي أخطأ، ومن الذي اتَّبع الهُدى، ومن كان في ضلال مبين.. {إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ} [يونس: 93].

نبذة عن الكتاب:

عنوان الكتاب/ فن التعامل النبوي مع غير المسلمين.

المؤلف/ أ. د. راغب السرجاني.

الطبعة الأولى/ 1432هـ = 2011م.

الناشر/ ط1 - القاهرة: دار أقلام للنشر والتوزيع والترجمة، 2010م، ص256، 24سم.

للحصول على الكتاب:

القاهرة: ت / 0223952464  ,  م / 0116500111

أو عبر الموقع الإلكتروني: www.aqlamonline.net

أقلام للنشر والإعلام والترجمة

Related Posts islamstory...

تعليقات القراء

Comments

زادكم الله علما وفقها وفهما يا دكتور راغب وحفظكم الله من كل شر وسوء

الاسلام نعمه عظيمه من الله على خلقه فنحمد الله على هذه النعمة ال
عظيمه

بارك الله فيكم

بارك الله فيكم دكتور راغب .. كتاب جاء في وقته ولعله يكون فاتحة خير على بلادنا

كتاب قيم جداوما أحوجنا لهذا الكتاب في زماننا هذا الذي كثر فيه العبث وجزى الله الدكتور راغب خير الجزاء على ما يقدمه للإسلام والمسلمين

متى يكون هناك إصدارات إلكترونية لهذ الكتب يمكن شراءها من النت

بارك الله فى الدكتور راغب وجزاه خير الجزاء

وحبذا لو يترجم الكتاب حتى يبلغ الآفاق

بارك الله فيكم ...

بارك الله فيكم ونفع بكم.اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه .

يشهد التاريخ على مر العصور أن الاسلام أمر أتباعة بنبذ العنف و العمل على التسامح و حماية غيرهم من غير المسلمين

أتمنى لو كل يوم يصدر كتاب للأستاذ راغب وأقرؤه ولكن أتمنى أكثر لو تكون الكتب متاحة لنا نحن شباب الصحوة على الشبكة العنكبوتية ! وشكرا لكم

بارك الله فيك ما احوج الامه لكتاب مثل هذا

بوركتم يا شيخ هلى هذا الكتاب الماتع ونسأل الله أن يجعله فى ميزان حسناتك وان ينفع به.....
اهيب بإخوانى ممن أكرمهم الله بتعلم اللغات أن يعملوا على ترجمة هذا الكتاب ونشره لكى تعم الفائدة وجزاكم الله كل الخير يا أهل الخير

بارك الله فيك ياشيخنا راغب السرجاني ونفعنا الله بك وبعلمك واكثر من امثالك

بارك الله فيكم

جزاك الله كل خير يا دكتور وفعلا كتاب جميل

انافى قطر ونفسى احصل على هذا الكتاب من اين

جزاك الله خيرا يا دكتور راغب أرجو أن يترجم هذا الكتاب و ينشر في كل بلاد الدنيا حتي يعرف القاصي و الداني دين الفطرة دين الإسلام

جزى الله خيرا دكتورنا الفاضل كل خير ، وأجرى الله الحق على يديه
كما نرجو من سيادته إصدار محاضرة صوتيه عن ذات الموضوع شاملة مضمون الكتاب - ما أمكن ذلك اقتباس

جزاكم الله خيرا على المجهود الطيب

جزاكم الله بارك اخيرابارك الله فيك

كتاب رائع لكاتب فاضل جزاه الله خير الجزاء كتاب لو يترجم لكل لغات العالم كي يرو عظمة ديننا وعظمة واخلاق نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم

جزاك الله خيرا
الكتاب في وقته

alhamdulillah,,, jazakumullohu khoiron.

جزاكم الله خير يا استاذى الكريم واشهد الله انى احبك فى الله وكم اتمنى ان اراك واجلس معك فانا احبك كثيرا

جزى الله خيرا دكتورنا الفاضل كل خير ، وأجرى الله الحق على يديه
كما نرجو من سيادته إصدار محاضرة صوتيه عن ذات الموضوع شاملة مضمون الكتاب - ما أمكن ذلك

بارك الله فيكم نسال الله ان يكون في ميزلن حسناتكم وان ينفعنا وينفعكم دنيا ودين بمثل هذا العلم ويزقنا حسن الفهم والعمل الصالح المتقبل