<p><span class/=/ \"xml-text\">لقد كانت معاملة النبي صلى الله عليه وسلم لزوجاته وأولاده ولكافة الناس أكمل معاملة وأتمها، كما تشهد بذلك كتب الحديث والسير، ومن ذلك قوله: خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي. والأهل هنا يشمل الزوجات والأقارب والأولاد، كما في تحفة</span></p>

{{x.name}}

{{x.author_name}}

{{x.intro}}

المزيد

{{x.name}}